Saturday, November 11, 2006

رجل المواقف الصعبة

لم أكن أتوقع من أحد , أي أحد أن يصف النائب ( المصيبة) السعيدي بأنه رجل المواقف الصعبة . هذا ما تفتق عنه رئيس المجلس النيابي السابق في وصف كامل الأوصاف. هذا بحد ذاته خير دليل على كم كانت مصيبتنا كبيرة في ما سبق. ولم يكتفي بذلك بل أضاف أن حضوره فعاليات السعيدي الانتخابية هو عرس ديموقراطي ودليل مستقبل ديموقراطي باهر ووحدة وطنية صادقة. وفي ذات السياق أكد السعيدي فقال: أنا لا أفرق بين أي طائفة في البحرين.
ولعله في تلك اللحظة نسى أو تناسى حين رفع يديه الي السماء بعد ان صلى على نبي الأمة داعيا المولى عبر مكبر الصوت أن يمحق اليهود والنصارى والروافض. وقد يكون صادقا أذا كان يقصد أنه لا يفرق بين "طائفة" المنبر والاصالة..
الخامس والعشرين من الشهر هو امتحان لأهل الرفاع أتمنى نجاحهم فيه.

2 Comments:

At 6:14 AM, Blogger Abdulhadi Khalaf said...

لعل التعجبُ يزول حين تعرف أيها العزيز إن خليفة الظهراني في مجلس 1973 لم يكن أحسن من
السعيدي في مجلس 2002
بل , و خذها مني, ربما كان الأخير أكثر تأهيلاً من الناحية الذهنية و المدرسية من الأول. ألم يتبين مقدار ذكاءالظهراني و هو رئيس لمجلس النواب حين قام بتهديد النواب بأن مجلسهم سيتعرض للحل إن هم لم يلتزموا بالحدود ؟ شهاب الدين .... من أخيه


/تحيات

أبو رسول

 
At 1:40 PM, Blogger Haitham Salman said...

أبو رسول..
هاهم قد عادوا
وارجوا ألا يكون شهاب الدين حاملا للمطرقة

 

Post a Comment

<< Home